Feeds:
المقالات
تعليقات

في ثاني أيام العيد خططنا الذهاب لزيارة “دبي مول” كنا نرغب في القيام بعدة أشياء مختلفة وفي مكان واحد ولم نجد إلا “دبي مول” يجمعها جميعاً ، كانت الأولوية الأولى هي الحضور لمشاهدة فلم New Moon ، بعدها مشاهدة الإكويريم والنافورات الراقصة ثم التسـوق !

 

في هذه الرحلة لم أستمتع بمشاهدة الإيكويرم لأنها كانت مجرد نظرة عابرة ومن بعيد ، ولم نجد الوقت للذهاب إلى النافورات لأن الزحمة كانت شديدة ، ولم نستمتع أبداً بالفلم فقد كان سيئاً جداً ، التجربة الوحيدة التي أعجبتني في الرحلة والتي لم تكن بالحسبان هي زيارتي للمطعم الإيطالـي مطـعم …

 

  ” رومانـوز مكـاروني جريـل
www.macaronigrill.com

أكمل القراءة «

Advertisements

 mybooks

 

في شهر سبتمبر الماضي كانت لي زيارة خاطفة إلى مكتبة الجامعة  .. هذه المكتبة أفضلها في أحيانِ كثيرة عن مكتبة جرير أو التي تسمى هنا (بالمكتبة المتحدة) ، لا أعلم عن وجود مكتبات في أبوظبي تبيع الكتب غير هاتين المكتبتين ومكتبة أخرى صغيرة تعرف باسم جرير لكنها تختلف كلياً عن جرير التي نعرفها جميعاً .. لذلكـ فأنا أنتظر دائماً معرض الكتاب في أبوظبي بفارغ الصبر !

 

نعود للحديث عن مكتبة الجامعة وسبب تفضيلي لها عن جرير (المكتبة المتحدة)، كلنا نعلم أن جرير هي دار نشر وهي بالمقام الأول تعرض إصداراتها ، وبالمقام الثاني تعرض إصدارات دور النشر الأخرى ، لكن ماتعرضه قليل جدا ولايكاد يشبع ناهمي القراءة ، أما مكتبة الجامعة فهي على النقيض من ذلكـ ، هي ليست دار نشر إنما مكتبة تجمع الكثير من الكتب من دور نشر مختلفة حتى أنكـ لا تخرج منها إلا وقد وجدت الكتاب اللذي تبحث عنه ليس دائما لكن في أحيان كثيرة ..!

 

 سأعرض عليكم بعض مما اشتريت من هذه المكتبة …

 

أكمل القراءة «

a55uk6

 

هل أخطـأت اليـوم .. ؟ يبدو أنني ابتسمـت لـه دون أن أنتبـه .. !

لـم أقصد أن أبتـسم بقـدر ماهـو .. رد فعل طبيعي لمقابلة شخص مــا !

::

 

سألني عـن سبـب ابتسامتـي كلـما رأيتــه … !

 هل يجب حقاً أن يكون هناكـ سبب لكي أبتسم؟ عذراً لم أفكر بذلكـ حتى!

::

أكمل القراءة «

jdrama

 

كنت أرغب بالتوقف في الكتابة عن الدرامات اليابانية ، لأني شعرت بأنها انتشرت بشكل كبير وأن أي معلومة أضيفها ستكون قديمة، لكن الذي أرجعني للكتابة هو كثرة اللذين يبحثون عن أروع الدرامات اليابانية وأجملها، والذي يرسلهم الأخ العـزيـز جوجل إلى مدونتي .. أصبح الآن لدينا الكثير من المواقع والمدونات والمنتديات المتخصصة فقط بالدرامة اليابانية وترجمت العديد من الدرامات لدرجة أن المعروض وصل فوق الـ 40 دراما مترجمة والداخل الجديد إلى هذا العالم يتحير في أيهما يختار !

 

الجميل في الدراما اليابانية أنها تعرض الأمور بطريقة مختلفة جداً عما تعودناه فيي كل شئ تجد البساطة في حياتهم ، تتعلم أشياء وأفكار جديدة من طريقة عرض الدراما لمشكلة ما ، إن أغلبية الدراما اليابانية تركز بشكل أساسي على المدرسة وربما يعود ذلكـ إلى جديتهم في التدريس ، عموماً وحتى لا أطيل عليكم في مقدمة الموضوع ، سأتكلم هنا فقط عن الدراما التي أحببتها وبعدها لم أجد أي دراما يابانية جميلة لذا فبإمكانكم أنتـم هنـا أيضاً أن تنصحونا بدرامات يابانية أحببتموها !

 

  أكمل القراءة «

 _49__by_zvaella

وصلتني من فتـرة قريبة رسالـة تسألني صاحبتها النصيحـة

في طرق اختيـار الكتـاب المناسب لـها ومن قـارئـة مبتدئـة

وكيـف مـن الممكـن أن يُكـون الواحد منـا مخزونه الثـقافـي

وربما السؤال الذي يسألنا إياه الآخرون وبكثرة هو لماذا نقرأ؟

لم أجد جـواباً مفحـماً وجميـلاً إلا كـما قـال عباس العــقاد ..

 

لست أهـوى القـراءة لأكتـب ، ولا أهـوى القراءة لأزداد عمراً في تقدير الحسـاب .. و إنما أهـوى القراءة لأن عندي حيـاة واحدة ، وحيـاة واحدة لا تكفينـي ، والقـراءة  دون غيرها هي التي تعطيني أكثـر من حيـاة ، لأنها تزيد هذه الحيـاة من ناحية العمـق .. ليـس هناكـ كتابـاً أقرأه و لا أستفيـد منه شيئا جديـداً ، فحتى الكتـاب التافـه أستفيد من قراءتـه ، أني تعلمـت شيئـاً جديـداً هو ما هي التفاهـة؟ و كيف يكتب الكتاب التافهـون؟ و فيم يفكـرون؟

أكمل القراءة «

قـد لا يكـون من الحكمة أن يناقـش الواحد منـا أموره الصحيـة على المـلأ ..

إلا أنني عندما أفكر أن هناكـ من قد يستفيد من تجربتي فأجد أنه من الواجب علي ذكرها

إضافة إلى إنها تجربة لا تتكرر كثيراً ولانتمنى تكرارها، ولكنها تجربه تستحق أن تذكر !

 

بدايـة الحكايـة ،،،

pain

 

في ليلة باردة من ليالي الشتاء ، وبينما كنا أنا وأسرتي نتناول إحدى الوجبات السريعة .. هذه الوجبة التي لا تكلف الواحد منا سوى أن يرفع سماعة الهاتف فيجد طلبه موجوداً أمامه خلال عدة دقائق .. وبعد مرور أقل من ساعة من تناولي لهذه الوجبة بدأت أشعر بغثيان وآلام مبرحة في بطني .. ألم لم أشعر به من قبل .. هذا الألم لم يكن يجعلني أستطيع الجلوس ولا حتى الوقوف وكأن الشوكـ قد زرع في بطني .. أخذني والدي إلى الطوارئ وكان المكان مكتظاً بالمرضى .. ولم يكن يوجد سوى طبيب واحد .. كان على أن انتظر دوري!! بعد أن رأى أحد المرضى حالتي وحالة اضطراب والدي أعطاني دوره ، ولكننا انتظرنا طويلاً ومازال دوري بعيداً ، وبدأ الألم يتلاشى شيئاً فشيئاً .. أخبرت والدي أن الألم قد انتهى ولا داعي لبقائنـا طوال الليل ننتظر الدور !

 

في اليوم الثاني عاودني الألم وكان نتيجة لأكلي شئ ما .. ولم يكن هذ الشئ دسماً كما في المرة السابقة ، ذهبنا إلى أقرب عيادة ، كانت النتيجة أن الألم سببه الغـازات !! يا سبحان الله ألهذه الدرجة أتعذب من مجرد غــازااات .. أعطوني بعض المسكنات فذهب الألـم .. وفي الليل عاودني الألم بعد الأكل وكانت آلام لا تحتمل .. ذهبت إلى الطوارئ مرة أخرى وكان فيها أكثر من طبيب هذه المرة .. بعد إجـراء نوع من الأشعة وفي الأغلب هي أشعة إكـس ، لم يتبين لهم  وجود شئ .. فقرر الطبيب أنها مجرد غــازااات ، أعطاني مهدئ فذهب الألم !

أكمل القراءة «

 

تقول (شارلوت) : ” إن الكُـتّاب ليخطئون إذ يصرون على أن يجعلوا من بطلاتهم جميلات ، ويتخذون من هذا قاعدة ولسوف أثبت أنهم مخطئون ، سأقدم بطلة خاليه من الجمال ضئيلة الجسم مثلي تماماً “

 

ولم ينقضي سوى أسبوعين حتى أصبحت روايتها حديث الصالونات الأدبية ، وأعيدت طباعة روايتها ثلاث مرات في سنة واحدة ، وذلكـ في زمن لم يكن فيه احتفاء كبير بالرواية ، ولم يبلغ التعليم مبلغه اليوم ، ولم تنفتح أمام الإنتاج الإنجليزي أبوابه كما تنفتح اليوم !

 

كانت (شارلوت) كاتبة متفردة في عصرها جمعت بينها وبين شقيقتيها (آن & إيميلي) برونتي قواسم مشتركة ، تشابهن في نبوغهن الأدبي ، وهزالهن البدني ، وقصر أعمارهن ، وإصابتهم بنفس المرض الذي قضى على ثلاثتهن بالتعاقب وهو مرض السل الرئوي ، كما تشابهن بخلود ذكراهن بعد الموت .. وهكذا اقترن اسم كل واحدة منهن برواية من روائع الأدب الإنساني .. فمن هم آل برونتي ؟!

 

أكمل القراءة «